شراكة بين بورصة دبي للذهب والسلع ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي من أجل تعزيز اقتصاد التمويل الإسلامي في دبي

وقعت بورصة دبي للذهب والسلع ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي اليوم مذكرة تفاهم بهدف تبادل المعرفة،  ودعم تطوير أدوات التمويل الإسلامي، والمساعدة في تعزيز مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

ووقع الاتفاقية كلّ من عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي؛ وليس ميل، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، خلال حفل خاص أقيم في مكاتب المركز بحضور ممثلين رفيعي المستوى من كلا الجانبين.

وبموجب هذه المذكرة، سوف يعمل المركز جنبًا إلى جنب مع البورصة لدعم عقد الذهب الفوري المتوافق مع الشريعة، وأي من منتجات السلع الأخرى المتوافقة مع الشريعة التي تقوم بتطويرها بورصة دبي للذهب والسلع، بما يساهم في تلبية احتياجات قطاع التمويل الإسلامي، وتعزيز مكانة دبي كمركز للاقتصاد الإسلامي.

وقال عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي: "تأتي هذه الشراكة في إطار هدفنا المشترك لتحويل دبي إلى عاصمة للاقتصاد الإسلامي، حيث تعكس عمق التزام مركزنا بربط أصحاب المصلحة المعنيين بالاقتصاد الإسلامي ونقل المعارف المتعلقة بأدوات التمويل الإسلامي، مثل تداول منتجات الذهب والسلع المتوافقة مع الشريعة. ومن المشجع أن نرى بأن هذه الأدوات تشهد إقبالًا واسعًا فيما يتعلق بخدمة قطاع التمويل الإسلامي المتنامي".

وأضاف: "مع ارتفاع مساهمة الاقتصاد الإسلامي في الناتج المحلي الإجمالي لدبي إلى %8.3 في عام 2016، تقع على عاتقنا مسؤولية تعزيز القطاعات غير النفطية المزدهرة بما يتماشى مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتنويع الاقتصاد المحلي وزيادة مصادر الدخل البديلة".

من جانبه، قال ليس ميل، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: "بعد الإطلاق الأخير لعقد الذهب الفوري المتوافق مع الشريعة الأول في منطقة مجلس التعاون الخليجي والوحيد في العالم، تأتي شراكتنا مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي في وقت مثالي، إذ ستكون حجر الأساس لتقديم منتجات أخرى ناجحة متوافقة مع الشريعة عبر منصتنا للتداول، وسوف تساعد في تشكيل الدور التقدمي الذي تلعبه دبي في تطوير قطاع التمويل الإسلامي ككل".

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار