Skip to main content

محمد بن راشد يُكرِّم الفائزين بمؤشر التوازن بين الجنسين على مستوى الحكومة الاتحادية

07 يوليو, 2022

سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الشخصية الداعمة للتوازن
محمد بن راشد: التوازن بين الجنسين إلى مستقبل أكثر ازدهاراً مع انطلاقنا لمرحلة تنموية جديدة بقيادة محمد بن زايد
سموه يُكرِّم الفائزين بمؤشر التوازن بين الجنسين على مستوى الحكومة الاتحادية
 
نائب رئيس الدولة:
• فخورون بالشيخة فاطمة بنت مبارك نموذجاً عالمياً رائداً في دعم وتمكين المرأة
• الإمارات حققت نقلات نوعية بمؤشرات التوازن العالمية ونتطلع للريادة في بلد اللامستحيل
• المرأة ساهمت بفعالية في مسيرة الخمسين الماضية وتعد ركيزة رئيسية في صياغة المستقبل
 
منال بنت محمد:
• بدعم القيادة وجهود الشيخة فاطمة أصبحت الإمارات نموذجاً إقليمياً وعالمياً يُحتذى في التوازن بين الجنسين
• استراتيجية العمل الجديدة تتضمن مبادرات نوعية للانتقال لمرحلة جديدة من الإنجازات وتعزيز مشاركة المرأة في الحياة الاقتصادية

منى المري:
مؤشر التوازن بين الجنسين شَكَّل حافزاً مهماً للجهات الحكومية والخاصة لتطبيق سياسات ومبادرات داعمة للنوع الاجتماعي في بيئة العمل
وزارة الثقافة والشباب والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ أفضل جهتين اتحاديتين داعمتين للتوازن بين الجنسين
وزارة تنمية المجتمع صاحبة أفضل مبادرة لدعم التوازن عن "مبادرة الصنعة"


أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن ارتياحه للمستوى المتقدم الذي بلغه التوازن بين الجنسين وتحوله إلى ثقافة عمل ونهج مؤسسي في دولة الإمارات، ويُبشر بمستقبل أكثر ازدهاراً خلال المرحلة التنموية الجديدة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وقال سموه إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من أكثر الداعمين للمرأة وتفوقها وإنجاح دورها كشريك رئيسي في التنمية ترسيخاً للنهج الذي أرساه المغفور له، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهياًن، طيب الله ثراه، ومواصلةً لمرحلة التمكين التي قادها المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث شهدت الدولة في ظل قيادته الكثير من التشريعات والتعديلات القانونية والسياسات الداعمة للتوازن بين الجنسين، مؤكداً سموه استمرار هذا النهج الراسخ حتى يكون للإمارات الريادة على مستوى العالم، وهو تحدٍ جديد نتطلع إلى تحقيقه في بلد اللامستحيل، خاصةً أن الإمارات حققت نقلات نوعية في مؤشرات التنافسية العالمية المعنية بهذا الملف خلال السنوات الماضية، كما أنه أولوية في استراتيجية الخمسين عاماً القادمة للدولة.

تكريم الفائزين بمؤشر التوازن
جاء ذلك خلال تكريم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين بمؤشر التوازن بين الجنسين للحكومة الاتحادية في دورته الرابعة لعام 2022، والذي يشمل 3 فئات هي: أفضل شخصية داعمة للتوازن بين الجنسين، وأفضل جهة حكومية اتحادية داعمة للتوازن، وأفضل مبادرة لدعم التوازن.
فقد قام سموه بتكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك عن فئة الشخصية الداعمة للتوازن بين الجنسين، وتسلم التكريم نيابة عن سموها، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة.

كما كرّم سموه وزارة الثقافة والشباب عن فئة أفضل جهة اتحادية داعمة للتوازن بين الجنسين (على مستوى الوزارات)، وتسلمت التكريم من سموه، معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، وكرم سموه الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ عن فئة أفضل جهة اتحادية داعمة للتوازن بين الجنسين (على مستوى الهيئات والمؤسسات)، حيث تسلّم التكريم من سموه، معالي علي محمد بن حماد الشامسي رئيس الهيئة. وكرم سموه كذلك وزارة تنمية المجتمع عن فئة أفضل مبادرة لدعم التوازن بين الجنسين عن مبادرة "الصنعة"، وتسلَّمت التكريم من سموه، معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع.  

الشيخة فاطمة.. نموذج عالمي رائد
وقدّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التهنئة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، مشيداً بدعم ورعاية سموها للمرأة أسرياً واجتماعياً وتعليمياً ومهنياً ما وضع أساساً قوياً لترسيخ التوازن بين الجنسين نهجاً ثابتاً لحكومة دولة الإمارات، مؤكداً سموه أن الجهود المباركة لسموها من أجل تمكين المرأة داخل وخارج الإمارات هي محل تقدير العالم أجمع شعوباً وحكومات ومنظمات، ونحن فخورون بأن سموها نموذج عالمي رائد في دعم وتمكين المرأة.

كما هنأ سموه وزارتي الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ، مثمناً جهودهم في تحقيق إنجازات مؤثرة مكنتهم من الفوز بالمؤشر، مشيداً سموه بمساهماتهم الفعالة في توفير بيئة العمل الداعمة للتوازن بين الجنسين، وتعزيز تنافسية الإمارات عالمياً.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن اعتزازه بنجاحات المرأة الإماراتية في مختلف القطاعات وتأثيرها الإيجابي في مسيرة التنمية على مدى الخمسين عاماً الماضية، مؤكداً أنها ستظل ركيزة رئيسية في صياغة مستقبل الإمارات ورؤاناً الطموحة بأن تصبح أفضل دول العالم في كافة المجالات.

وأثنى سموه على الجهود الكبيرة لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، في تحويل مفهوم التوازن إلى عمل مؤسسي من خلال مبادرات نوعية للمجلس منذ تأسيسه قبل 7 سنوات، ومن بينها تطبيق مؤشر التوازن بين الجنسين.

دعم القيادة والشيخة فاطمة
من جهتها، أشادت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين عن الدعم الذي تقدمه القيادة الرشيدة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتوازن بين الجنسين في الدولة وتحفيزهم الدائم لفريق عمل التوازن الذي يضم كفاءات وطنية من مختلف القطاعات، مؤكدةً أن هذا الدعم يمثل حافزاً لمواصلة السعي لتحقيق مزيد من النجاحات بهذا الملف على المستويين المحلي والعالمي، عبر مبادرات جديدة يعتزم المجلس إطلاقها في مرحلة العمل المقبلة، والتي تتضمنها "استراتيجية التوازن بين الجنسين في دولة الإمارات 2022 – 2026"، التي اعتمدها مجلس الوزراء في مارس الماضي برئاسة صاحب السمو الشسخ محمد بن راشد آل مكتوم، والهادفة إلى تحقيق ريادة الإمارات وتأثيرها عالمياً في هذا الملف، وترسيخ حضور المرأة في المناصب القيادية وتعزيز مشاركتها في الحياة الاقتصادية، مؤكدةً سموها على التأثير الفعال للشراكات المحلية والعالمية في تحقيق هذه الأهداف.

تهنئة
وتقدمت سموها بأسمى آيات التهاني والتبريكات لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لحصولها على جائزة الشخصية الداعمة للتوازن بين الجنسين بالمؤشر الوطني للتوازن بين الجنسين، مثمنةً جهود سموها ودعمها المتواصل للمرأة على مدى نصف قرن ما أدى إلى الوصول بالتوازن بين الجنسين وتكافؤ الفرص بين الجميع في الدولة إلى هذا المستوى المتقدم من النجاح وأصبحت معه الإمارات نموذجاً إقليمياً يحتذى به وتجربة رائدة محل تقدير المنظمات الدولية، وهو ما يعكسه مركزها المتقدم بالمؤشرات العالمية، حيث تتصدر الدول العربية في مؤشر المساواة بين الجنسين التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كما تأتي في المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بتقرير البنك الدولي "المرأة وأنشطة الأعمال والقانون، الذي يرصد جهود الحكومات حول العالم فيما يتعلق بوضع القوانين والتشريعات الرامية لحماية وتمكين المرأة اقتصادياً.

كما أعربت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم عن خالص تهانيها للجهات الفائزة بالدورة الرابعة لمؤشر التوازن بين الجنسين، مشيدة بجهودهم ومبادراتهم التي أسهمت في تحقيق الأهداف الوطنية واستراتيجية مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين الرامية لتقليص الفجوة بين الجنسين بمختلف قطاعات الدولة، داعيةً كافة جهات الدولة والقطاع الخاص للاستمرار في تعزيز بيئة العمل الداعمة للنوع الاجتماعي للحفاظ على هذه المكتسبات والانطلاق منها لمزيد من الإنجازات وتحقيق قفزات نوعية جديدة بهذا الملف على الصعيد العالمي.

أفضل شخصية داعمة للتوازن.. سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك
تُمنَح الفئة الأولى للشخصيات الداعمة للتوازن بين الجنسين، الذين قاموا بدور مؤثر في تحقيق التوازن بين الجنسين ومنح فرص متكافئة للرجل والمرأة، كما أثّروا إيجاباً في ملف النوع الاجتماعي للدولة إقليمياً وعالمياً، وساهموا في رفع تصنيف الدولة في تقارير التنافسية العالمية.

وتم اختيار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية للمرأة (أم الإمارات) عن هذه الفئة، في ضوء جهود سموها ودورها الفاعل والمؤثر في ملف المرأة خلال الخمسين عاماً الماضية ولا سيما إغلاق فجوة التعليم وحصول الإمارات على المرتبة الأولى عالمياً في إغلاق فجوة التحصيل العلمي، وكذلك دور سموها في التمكين الاقتصادي للمرأة الإماراتية.

أفضل جهة اتحادية داعمة للتوازن
وتُخَصَص الفئة الثانية لأفضل جهة حكومية اتحادية داعمة للتوازن بين الجنسين، ويرتبط تقييم هذه الفئة بالمؤشرات الوطنية للحكومة، والتي ترتكز على ثلاثة محاور، هي صناعة القرار، والتعليم والخبرة، وبيئة العمل "بمعنى تعزيز بيئة عمل صديقة داعمة للأم العاملة" لتصبح بيئة أكثر جاذبية تتميز بأوقات دوام مرنة، والعمل من المنزل، ودور حضانة في مقر العمل، وغير ذلك من المبادرات والتشريعات والسياسات.

ونالت كل من وزارة الثقافة والشباب (عن مستوى الوزارات)، والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ (عن مستوى الهيئات والمؤسسات) جائزة هذه الفئة، وتم منحهما ختم التوازن بين الجنسين بناءً على نتائج الاستطلاعات والخطوات العملية والإجراءات التي اتخذتها كل منهما في هذا المجال.

فقد حققت وزارة الثقافة والشباب أعلى نسبة بين الوزارات في مؤشرات التوازن بين الجنسين الثلاثة المعتمدة، هي: مؤشر "نسبة القيادات النسائية من إجمالي قيادات الجهة"، ومؤشر "نسبة النساء العاملات في الوظائف التخصصية والفنية"، ومؤشر "مستوى توفر بيئة تدعم التوازن بين الجنسين".

كما حققت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ أعلى نسبة بالمؤشرات الثلاثة على مستوى الهيئات والمؤسسات الاتحادية، وحرصت على مدى السنوات الماضية على تعزيز التوازن بين الجنسين في كافة الإدارات والمستويات وفي بيئة العمل، مع تعزيز فرص دخول المرأة للمجالات التخصصية والفنية.

أفضل مبادرة داعمة لوزارة تنمية المجتمع
أما الفئة الثالثة، فهي مخصصة لأفضل مبادرة داعمة للتوازن بين الجنسين، وتُمنَح لأفضل الممارسات والمشاريع والسياسات والتشريعات الداعمة للتوازن بين الجنسين.
ونالت وزارة تنمية المجتمع درع أفضل مبادرة، وذلك عن مبادرة "الصنعة"، وهي مشروع تنموي يدعم الأسر الإماراتية المنتجة وطاقات من أصحاب الهمم، حيث يمكنهم من الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي من خلال برامج فنية وتسويقية مبتكرة لإقامة المشاريع المتناهية الصغر، وقد عملت المبادرة على نشر وتعميق ثقافة العمل الحر والاعتماد على النفس وإيجاد مصادر دخل للأسر المتعففة والمتوسطة وتحويل أكبر عدد الأسر المنتجة إلى أصحاب مشروعات اقتصادية منتجة للارتقاء وتحسين ظروفها الحياتية. ونجحت المبادرة في استقطاب 2889 أسرة منتجة مواطنة معظمهن من النساء وأوجدت مصادر دخل مستدامة لهم.

التقييم
وقالت سعادة منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين إنه تم تقييم ملفات الجهات المشاركة في مؤشر التوازن بين الجنسين على مستوى الحكومة الاتحادية وفق إطار القياس والمعايير المعتمدة، والتي تم تصميمها استناداً إلى أرقى المعايير وأفضل الممارسات العالمية، مضيفةً أن المؤشر يهدف إلى تعزيز مكانة المرأة ومشاركتها في مختلف مسارات العمل الوطني والتنموي وإيجاد أفضل الصيغ التي تضمن أعلى مستويات التنسيق بين مؤسسات الدولة للوصول إلى الأهداف المنشودة في مجال التوازن بين الجنسين محلياً وعالمياً.

وأضافت أن المؤشر يعد إحدى المبادرات التي عمل على تطويرها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بالتعاون مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء، لترسيخ مفهوم التوازن وتحويله إلى عمل مؤسسي، حيث مثل هذا المؤشر الوطني حافزاً مهماً للجهات الحكومية والخاصة لتطبيق سياسات ومبادرات داعمة للنوع الاجتماعي في بيئة العمل.


شارك الآن

Most Recent News


دناتا للسفريات تعزز شراكتها مع "كلوب ميد" لتقديم عطلات شاملة
مطارات دبي تفوز بالجائزة الذهبية في حفل توزيع جوائز ستيفي العالمية لعام 2022
شركة دبي للمقاصة وشركة مركز مقاصة الأوراق المالية السعودية "مقاصة" توقعان مذكرة لتعزيز أواصر التعاون المشترك وتبادل الخبرات

Mobile For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode