Skip to main content

شارع جميرا يتجمّل بزينات وإضاءات مبدعة احتفالاً بالشهر الفضيل

22 مارس, 2024

من أبرز المظاهر الاحتفالية ضمن حملة "رمضان في دبي" بالتعاون مع "براند دبي"..شارع جميرا يتجمّل بزينات وإضاءات مبدعة احتفالاً بالشهر الفضيل
مطر الطاير: " شارع جميرا احتفظ لنفسه بمكانة خاصة في ذاكرة دبي.. يروي قصة تطورها برؤية محمد بن راشد إلى مركز مالي تجاري ومالي عالمي مرموق"
"تجميل وتزيين المدينة أحد أهم محاور خطة دبي الحضرية لتعزيز جودة الحياة"
"المظاهر الاحتفالية العديد المنتشرة في ربوع دبي تعكس مدى الارتباط بثوابت روحانية وتراثية وثقافية راسخة لدى مجتمعها"
زينة رمضان ترحّب بزوار شارع جميرا على امتداده من متحف دار الاتحاد وصولاً إلى مدينة جميرا طوال أيام الشهر الكريم


في هذه الأيام العطرة من شهر رمضان المبارك، تزدهر دبي بألوان عدة من أشكال الاحتفال بمزيج من الأنشطة والفعاليات والمبادرات وحركة نشطة لا تهدأ، وتكتسي شوارع وطرقات و"فرجان" المدينة خلال الشهر الفضيل بحُلة رائعة من الزينة ابتهاجاً بمقدِم شهر الصوم بكل ما تحمله هذه المناسبة من أهمية وبما ارتبط بها من صور مختلفة للاحتفال تشكل جانباً من وجدان أهل الإمارات، وعادات وتقاليد توارثتها الأجيال في الاحتفال بشهر رمضان لإظهار مدى الترحيب بمقدمه حاملاً معه نسائم الخير والبركة.

مظاهر الاحتفال بشهر رمضان لا تخطئها العين في مختلف ربوع دبي التي تزينت بالأضواء التي تعلو واجهات الأبنية والبيوت ومراكز التسوق وأيضاً المساجد التي أضاءت مآذنها وقبائها وواجهاتها ترحيباً بشهر القرآن، وذلك في إطار الاحتفالات العديدة التي جمعتها هذا العام حملة "رمضان في دبي" والتي انطلقت بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي رئيس مجلس دبي للإعلام، في إطار حرص المجلس على الترويج للفعاليات والمناسبات المجتمعية والوطنية التي تحتفي بها دبي على مدار العام، وسعياً لإيجاد مظلة تجمع تلك الاحتفالات وتضمن التنسيق فيما بينها.  

شارع جميرا
تتجلى المشاهد الاحتفالية في إمارة دبي في العديد من مناطقها، لكنها تأخذ طابعاً فريداً في شارع جميرا، الذي يُعد من أبرز مناطقها السياحية ومن أهم الشرايين المرورية والطرق الحيوية في دبي، حيث يكتسى الشارع، وعلى امتداده بدءاً من متحف دار الاتحاد وصولاً إلى مدينة جميرا، بإطلالة ساحرة بلوحات جمالية رائعة رسمتها الأنوار البديعة الممتدة بامتداد هذا الشارع السياحي الحيوي لتزيده جمالاً وبهاءً، وذلك في إطار حملة "رمضان في دبي" وبالتعاون مع "براند دبي"، الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وهي الحملة الهادفة إلى تنسيق المظاهر الاحتفالية بشهر رمضان وإبرازها بأسلوب يتناسب مع المكانة العالمية للمدينة.  

وعن اكتساء شارع جميرا، وطرقات دبي، برداء جذّاب من الزينات في هذه المناسبة، يقول معالي مطر الطاير، المفوض العام لمسار البنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي: " المظاهر الاحتفالية العديد المنتشرة في ربوع دبي تعكس مدى الارتباط بثوابت روحانية وتراثية وثقافية راسخة لدى مجتمعها... شارع جميرا احتفظ لنفسه بمكانة خاصة في ذاكرة أهل دبي، وهو يروي قصة تطور وازدهار مدينة تحولت في غضون عقود قليلة إلى مركز مالي تجاري ومالي واقتصادي مرموق على الساحة الدولية برؤية وقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.. شارع جميرا اليوم واحد من أبرز المراكز الحيوية في قلب المدينة النابض بما يضم من منشآت سياحية وترفيهية وتجارية عالمية المستوى".

ويضيف: تجميل وتزيين مدينة دبي، ينسجم مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في أن تكون دبي المدينة الأفضل للحياة في العالم، ويأتي متسقاً مع محاور خطة دبي الحضرية (دبي 2040)، التي تركز على رفع مستوى جودة الحياة، ومضاعفة المساحات الخضراء بنسبة 105%، حيث تشكل المساحات الخضراء أهمية بيئية، إلى جانب أهميتها التجميلية"، مشيراً إلى أن دبي تعمل وفقاً لخطة شاملة لتوسيع نطاق المساحات الخضراء التجميلية لتشمل كافة مناطق دبي، مع التركيز على التوسع في زراعة الأشجار والزهور في الشوارع والطرقات العامة والساحات والمتنزهات، وفقاً لمعايير الاستدامة التي تتبعها دبي بما في ذلك مشاريع الري المستدام.

وأكد معالي مطر الطاير أن دبي ‏ماضية في تجميل المدينة من خلال خريطة طريق متكاملة، لتجميل كافة مناطق الإمارة، وتتضمن إلى جانب التشجير وزيادة الرقعة الخضراء، وتنفيذ الأعمال الإبداعية والفنية على واجهات المباني، وفي حرم الطريق وعلى التقاطعات والدوارات، مع الاستفادة من الفراغات العمرانية، وسيجرى تنفيذ هذه الأعمال وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في تجميل المدن.

ويثنى معالي مطر الطاير على حملة "رمضان في دبي" هذا العام من حيث تنسيق الفعاليات والمظاهر الاحتفالية بالشهر الفضيل، مؤكداً أن "دبي بطبيعتها العالمية لم تتخل يوماً عن هويتها الإماراتية وثقافتها العربية الخليجية، بل إنها اليوم تقدم نموذجاً فريداً لمجتمع عالمي يضم أكثر من 200 جنسية تعيش في تناغم كامل، وهو ما يتجلى في الاحتفال بمختلف المناسبات والتي تحتضن فيها الجميع وتجعلهم جزءاً من احتفالاتها، لتنشر السعادة والبهجة بين سكانها وزوارها من مختلف أنحاء العالم".     

ويعد شارع جميرا من أكثر شوارع دبي جذباً لسكان الإمارة وزوارها من داخل وخارج الدولة لما يتمتع به من طبيعة حيوية حيث تنتشر على جنباته سلسلة طويلة من المطاعم والكافيهات فضلا عن المناطق الشاطئية والمرافق والمنشآت السياحية ومن أهمها متحف دار الاتحاد، وكذلك العديد من الفنادق المهمة ومن أبرزها منتجع "بولغاري" ومجموعة فنادق "جميرا" والتي تضم فندق "جميرا بيتش أوتيل"، والفندق الايقوني "برج العرب" وفنادق "النسيم" و "مينا السلام" و"القصر" إضافة إلى سوق مدينة جميرا.

مسجد جميرا الكبير
ومن أهم المظاهر الاحتفالية خلال شهر رمضان والتي لا تخطئها العين في هذا الشارع العريق تلك الأشكال الضوئية المبهرة التي تزين واجهة مسجد جميرا الكبير، والذي يعد هو الآخر أحد أهم وأشهر المعالم السياحية في إمارة دبي، والذي تم افتتاحه في العام 1978 ليصبح علامة بارزة ضمن المشهد العمراني للإمارة.

واستخدمت في هذه الأشكال الضوئية أحدث التقنيات والتي يتم من خلالها تغطية مبنى المسجد بالكامل بما في ذلك مأذنتيه وقبته، بتصميمات بديعة، تتناغم مع طبيعة المكان والمنطقة المحيطة والتي تستقطب يومياً آلاف الزوار من داخل الدولة وخارجها، كذلك تم استخدام تقنيات مشابهة لتثبيت تشكيلات ضوئية مبهرة على واجهات العديد من المساجد والأبنية الرئيسية في مناطق متفرقة من دبي التي تزداد رونقاً وتألقاً في هذه المناسبة، تأكيداً على نشر مظاهر البهجة بشهر العطاء والبركة.

وتبقى الاحتفالات بشهر رمضان المبارك جزءاً لا يتجزأ من الهوية الثقافية الإماراتية، فهي تعبير حي عن قيم نبيلة عديدة يعليها أهل الإمارات إذ تعكس هذه المظاهر الاحتفالية الروح الاجتماعية والتضامنية التي يتسم بها أهل دبي وأهل الإمارات على وجه العموم.

يُذكر أن حملة " #رمضان_في_دبي " يُشرف على تنفيذها "براند دبي"، الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بتنسيق المظاهر الاحتفالية بشهر رمضان المبارك، بالشراكة مع عدد كبير من الجهات الحكومية والخاصة في دبي، بما في ذلك الفعاليات المجتمعية المختلفة التي يختص بها الشهر الفضيل، وذلك في أول مرة يتم فيها جمع الأنشطة والفعاليات والمبادرات الرمضانية في إطار موحّد يكفل أعلى مستويات التنسيق فيما بينها لضمان أن يكون الاحتفاء بالشهر الفضيل على أكمل وجه ممكن.


شارك الآن

Most Recent News


غرفة دبي للاقتصاد الرقمي تستقطب 9 شركات رقمية متعددة الجنسيات قيمتها السوقية 304 مليارات درهم
هيئة المعرفة: زيادة غير مسبوقة في معدل التحاق الطلبة بمؤسسات التعليم العالي الخاص بدبي بنسبة 12% للعام الأكاديمي الحالي
هيئة الطرق والمواصلات تُطَوِّرُ خدمات 360 في النقل البحري من خلال الربط الإلكتروني بنظام سلطة دبي البحرية

Mobile For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode